الصفحة الرئيسة | عن الاكاديمية | مكتبة الاكاديمية | المجلات العلمية | الكتب العلمية | المنتدى الرياضي | روابط مفيدة | الاعضاء | المؤسسات | للاتصال بنا | English

 

 
 
 

المناهــج التربوية ومناهج التربية الرياضية

(النسخة الالكترونية)

الفصل الاول : التعريف والمفهوم

 

تأليف الاستاذ الدكتور

منذر هاشم الخطيب

عميد كلية التربية الرياضية جامعة بغداد

بدعم من الاكاديمية الرياضية العراقية

2007

Google
 

احصل على نسخة لهذا الموضوع مخصصة للطباعة (اضغط هنا)

العودة الى محتويات الكتاب

1- تعريف المنهج:

ان المنهج الحديث هو جميع الخبرات التربوية التي تقدمها المدرسة الى التلاميذ داخل الفصل او خارجه وفق اهداف محددة وتحت قيادة سليمة لتساعد على تحقق النمو الشامل من جميع النواحي الجسمية والعقلية والاجتماعية والنفسية، عرف (روز نجلي) المنهج بانه جميع الخبرات المخططة التي توفرها المدرسة لمساعدة الطلبة في تحقيق النتاجات التعليمية المنشودة الى افضل ما تستطيعه قدراتهم.

وقد عرف (استيفان روميني) المنهج بانه هو كل دراسة او نشاط او خبرة يكتسبها او يقوم بها التلميذ تحت اشراف المدرسة وتوجيهها سواء اكان في داخل الفصل او خارجه.

- وعرف (كيلي) المنهج هو ما يحدث للأطفال في المدرسة نتيجة ما يعد له المدرسون.

- وعرف (دول) المنهج هو كل الخبرات التربوية التي تتضمنها المدرسة او الهيئة او المؤسسة تحت اشراف ورقابة وتوجيه معين.

- وعرف (ريجان) المنهج هو جميع الخبرات التربوية التي تاتي الى المدرسة وتعتبر المدرسة مسؤولة عنها.(1)

ان جميع التعريفات وان اختلفت في مضمونها الا انها تتضمن في مجموعها واتجاهاتها الاهداف والمحتوى والطرق والوسائل ثم التقويم.

 

2- مفهوم المنهج:

لو نظرنا الى النظام التربوي نظرة شاملة نجده يتكون من مدخلات وعمليات ومخرجات وقد حدد (رالف تايلر) عناصر النظام باربعة اشياء وهي:(2)

- الاهداف.

- المحتوى.

- التدريس.

- التقويم.

ففي النظام يتم تحويل المدخلات في النهاية الى مخرجات حيث ان لكل نظام مدخلات خاصة به وتشمل، التلاميذ والمنهج الدراسي واساليب التدريس حيث يتم تحويلها الى مخرجات تتمثل في اعداد الطلبة او التلاميذ وفقا لاهداف المؤسسة التربوية.

 

3- مفهوم المنهج التقليدي:(3)

يعتقد الكثير من العاملين في مجال المناهج على ان المنهج عبارة عن مجموعة المواد الدراسية التي يدرسها الطلبة او التلاميذ لاجل النجاح في نهاية السنة الدراسية ويتصف بما يلي:

1- الاهداف: اهداف معرفية يضعها المربون ويحققها الطلبة والتلاميذ.

2- مجالات التعلم: التركيز على المجال المعرفي دول الاهتمام بالمجال الانفعالي والمجال النفس حركي.

3- دور المعرفة: تكون المعرفة بالدرجة الاولى لنقل التراث من جيل الى اخر.

4- محتوى المنهج: يتكون المنهج من المقررات الدراسية وتتدرج بصورة يمكن للطلبة او التلاميذ حفظها.

5- طرق التدريس: تستعمل طريقة التدريس اللفظية خلال المحاضرات لاعطاء المعلومات خلال وقت محدد.

6- دور المعلم: هو الذي يحدد المعرفة التي تعطى للطلبة او التلاميذ.

7- دور المتعلم: دوره سلبي وعليه حفظ ما يلقى عليه من المعرفة.

8- مصادر التعلم: الكتب الدراسية المقررة.

9- الفروق الفردية: لا تراعى الفروق الفردية لان المواد الدراسية تطبق على الجميع.

10- دور التقويم: للتاكد من ان الطلبة او التلاميذ يحفظون المواد الدراسية.

11- علاقة المدرسة بالبيئة والاسرة: لا يهتم بالعلاقة ام بين المدرسة والبيئة والاسرة.

12- طبيعة المنهاج: المفردات مطابقة للمنهج وثابتة لا يجوز تعديلها.

13- تخطيط المنهج: يعده المتخصصون بالمواد الدراسية هو الذي يحقق هدف المنهاج.

 

4-  مفهوم المنهاج الحديث:(4)

1- الاهداف: تشتق من خصائص المتعلم وميوله وتصاغ على شكل اهداف سلوكية.

2- مجالات التعلم: تهتم بالنمو المتكامل معرفيا وانفعاليا ونفس حركيا.

3- دور المعرفة: المعرفة هدفها مساعدة المتعلم على التكيف مع البيئة الطبيعية والاجتماعية.

4- محتوى المنهاج: يتكون المنهاج من الخبرات التعليمية التي يجب ان يتعلمها الطلبة او التلاميذ ليبلغوا الاهداف.

5- طرق التدريس: تلعب طرق التدريس بطريقة غير مباشرة دورا في حل المشكلات التي يتمكن المتعلم من خلالها الوصول الى المعرفة.

6- دور المعلم: يتركز دوره في مساعدة الطلبة او التلاميذ على اكتشاف المعرفة.

7- دور المتعلم: له الدور الرئيسي في عملية التعلم، فعليه القيام بكافة الواجبات التعليمية.

8- مصادر التعلم: هي متنوعة منها الافلام والكتب ووسائل الاعلام الاخرى.

9- الفروق الفردية: تهيئة الظروف المناسبة لتعلم التلميذ حسب قدراته.

10- دور التقويم: يهدف التقويم لمعرفة من ان التلاميذ قد بلغوا الاهداف التعليمية في كافة المجالات.

11- علاقة المدرسة: الاهتمام الكبير في علاقة المدرسة مع الاسرة والبيئة بالبيئة والاسرة.

12- طبيعة المنهاج: المقرر الدراسي جزء من المنهاج وفيه مرونة، يمكن تعديله ويهتم بطريقة تفكير التلاميذ والمهارات وتطورها وجعل المنهاج متلائم مع المتعلم.

13- تخطيط المنهاج: يجب مساهمة جميع الذين لهم التاثير والذين يتاثرون به في تخطيط المنهاج.

 

منهاج المواد الدراسية:

1- طبيعة المادة الدراسية: (5)

ان التربية الحديثة قد اهتمت بنمو التلاميذ واهتماماتهم وواجباتهم وفعالياتهم ممارساتهم وركزت ايضا على متطلبات المجتمع ومشكلاته باعتبار ان التربية هي اعداد الفرد للمستقبل بينما نجد التربية القديمة قد اهتمت بالمواد الدراسية التي يتم عن طريقها نقل التراث الثقافي.

ان المواد الدراسية تتصف بناحيتين أساسيتين الاولى تتمثل في طبيعة المعارف او المعلومات التيي تنظمها المادة الدراسية والاخرى تتمثل في طرق البحث التي يجب اتباعها لاكتساب جوانب المعرفة المتضمنة في هذه المواد وعليه يجب ان تحقق دراسة أي مادة الى ما يلي:

1- ان فهم جوانب المعرفة الجديدة تتطلب اكتساب المهارات والاتجاهات والعادات.

2- اعطاء المعلومات الكافية خلال الوقت المحدد من المادة الدراسية.

ويقسم المربين الى قسمين الاول يرى عدم اهمال أي جزء من اجزاء المادة الدراسية لان الاهمال يسبب خللا في اعداد التلاميذ، والبعض الاخر يجب التركيز على لاتفكير العلمي والقدرة على حل المشكلات ومتابعة البحث العلمي.

 

2- مستويات المعرفة في المواد الدراسية:

أ- وتشمل الحقائق والافكار والمهارات النوعية التي تتطلب ثقافة من قبل التلاميذ.

ب- الافكار الاساسية والتي تبنى عليها المواد الدراسية.

ج- المفاهيم وتتكون من خلال خبرات متتابعة.

اذا كان تنظيم المنهاج الدراسي مستند على افكار اساسية فانه سوف يقدم لنا امكانية جديدة لتطوير المواد الدراسية.

 

انواع المواد الدراسية:

1- منهاج المواد الدراسية المنفصلة:

ينظم هذا النوع من المنهاج حول عدد المواد الدراسية التي ينفصل بعصها عن البعض الاخر. مثل علم النفس، التعلم الحركي، التاريخ، الفسلجة حيث ان كل مادة تمثل جانبا من جوانب العلوم.

 

مميزات هذا المنهاج:

تكون اجزاء المادة الدراسية متسلسلة مترابطة ويجب ان يراعى في اعداد هذا المنهج ما يلي:

1- التدرج من البسيط الى المركب ومن السهل الى الصعب ومن الكل الى الجزء ومن المعلوم الى المجهول ومن المحسوس الى المجرد.

2- يؤكد المنهج على الاهتمام بالمادة الدراسية وطريقة التدريس.

3- يعتمد تقويم المنهج على الاختبارات الصفية ولا تحتاج الى مباني وساحات او ملاعب اضافية

4- يمكن تطوير المنهج الى هذا الاسلوب لان تاهيلهم علميا قد تم على اساسه وانه يتفق مع متطلبات الدراسة الجامعية للطلبة في المستقبل.

 

عيوب هذا المنهج:

- ان التعلم الذهني في نظر هذا المنهاج هو التربية.

- ان اضافة المواد الجديدة الى المنهج محدودة.

- عدم السماح للتلميذ بالمناقشة وعليه تقبل المعلومات بطيء.

- يعتمد المنهج العلمي على مبدا التخصص في تنظيم المواد الدراسية.

- عدم الاهتمام بالفروق الفردية بين الافراد.

- لا يعتمد هذا المنهج على التفكير وطريقة استعادة المعلومات وانما على الحفظ.

- يعتمد هذا المنهج على المواد الدراسية ومجالاتها التخصصية ولا يهتم بحاجات التلاميذ واهتماماتهم وخبراتهم.

 

2- منهاج المواد الدراسية الحديث:

ان هذا المنهج عالج بعض النواقص منهاج المواد الدراسية المنفصلة بناءا على تقديم العلوم وما حدث من تغييرات في الحقائق والمبادئ والقوانين وتميز هذا المنهج بما يلي:

- الاهتمام بالنمو المتكامل المتوازن عقليا وبدنيا واجتماعيا وانفعاليا .

- اعطاء الفروق الفردية الاهمية من حيث الميول والاتجاهات والحاجات.

- ارتباط المادة الدراسية بالبرامج المصاحبة والملائمة لنمو التلاميذ.

- ان هذا المنهج يجعل المادة الدراسية وسيلة تساعد المتعلم على التدرج في المجالات التالية:

* التوافق بين المتعلم والظروف التي تحيط به عائليا وبيئيا.

* تتويج فعاليات البرامج في ضوء المواد الدراسية والتي تساعد على نمو القدرات والميول والاتجاهات والحاجات.

* استثمار وقت الفراغ لدى المعلم مثل القراءة والملاحظة واجراء التجارب.

3- منهاج المواد المترابطة:

ويقصد بها ربط موضوع جديد بمادة دراسية قديمة اي ربط موضوعات احدى المواد بموضوعات المادة الاخرى كربط موضوع تعلم حركي بمادة طرق التدريس او العكس او ربط الطب الرياضي بموضوع فسلجي أي ان الربط يجب ان تكون هناك علاقة بين المادة الدراسية وموضوعات المراد ربطها بها.

 

مميزات هذا المنهج:

- عدم تجزئة المعرفة والنظر اليها ككل وجعل التلاميذ يدركون  ان المعرفة متكاملة.

- يثير الواقعية للتعلم.

 

عيوب هذا المنهج:

حيث انه استمر بالابتعاد عن الحاجات الواقعية للتلاميذ والمشكلات والقضايا الاجتماعية.

 

4- منهاج التكامل:

يقع هذا المنهج وسيط بين منهاج الادماج ومنهاج المواد الدراسية المنفصلة وفق ما يلي:

- يقوم المدرسين وتحت اشرافهم السماح للتلاميذ لاختبار مشكلات او مواقف من الحياة لمعالجتها.

- اختيار التلاميذ بعض اجزاء المواد الدراسية التي يشعرون بالحاجة بالحاجة لمعالجتها.

- مشاركة التلاميذ للمدرسين في دراسة بعض اجزاء المواد الدراسية لتتكامل امامهم.

 

5- منهاج الادماج:

ويقصد به دمج اكبر من موضوع في مادة واحدة ولكن هذا الدمج اوجد عيوبا كثيرة في هذا المنهاج منها:

- فرض المادة الدراسية على التلاميذ مما ادى الى عدم التفكير المنتظم.

- عدم امكانية التلميذ الالمام بمعارف متنوعة في ان واحد مما يؤدي الى دراسة سطحية في المواد  الدراسية.

 

6- منهاج المجالات الواسعة:

يعتبر هذا المنهاج وسيلة اخرى لتعديل منهاج المواد الدراسية المنفصلة حيث يحاول ان يقرب الكثير من الحدود الفاصلة بين المواد الدراسية وجعلها في تنظيم واسع لهذه المواد.

وقد تطور هذا المنهاج واصبح عبارة عن مجموعة من الخبرات الضرورية للحياة في المجتمع الذي يعيش فيه التلاميذ منها:

- خبرات تساعد على تنشئة التلاميذ اجتماعيا.

- خبرات في التعبير عن النفس.

- خبرات عن حياة الناس افرادا وجماعات.

- خبرات تشمل العاب رياضية او بدنية.

- خبرات في البيئة المادية والقيام باعمال حرفية ومهارية في المعامل او الورش المدرسية.

 

مزايا منهاج المجالات الواسعة:

- ربط المعرفة بمجالات الحياة المختلفة.

- ربط المدرسة بالمجتمع من خلال دراسة المشاكل ومعالجتها.

- ارتباطها مع طبيعة مواد الاعداد الجامعي من حيث المحتوى والشكل العام.

- يهتم بالافكار الرئيسية ولايهتم بالجزئيات.

 

عيوب منهاج المجالات الواسعة:

- ترتيب المواد الدراسية في مجال لا يعني انها كونت مجالا دراسيا واحدا.

- عدم انسجام المعلم مع بعض المواد الدراسية التي يقوم بتدريسها.

- ايجاد مادة دراسية من اجزاء مختلفة من مواد دراسية جديدة يفقدها التنظيم المنطقي.

- قلة الخبراء يعوق دمج المواد.

 

مصادر الفصل الاول:

(1) علي الديري واخرون. مناهج التربية الرياضية بين النظرية والتطبيق، دار الفرقان، 1993، اربد، ص 20 21.

(2) علي اليافعي. رؤى مستقبلية في مناهجنا التربوية، دار الثقافة، الدوحة، 1995، ص 65.

(3) اكرم زكي خطايبة. المناهج المعاصرة في التربية الرياضية، دار الفكر، الطبعة الاولى، عمان، 1997، ص 25 27.

(4) اكرم زكي خطايبة. المناهج المعاصرة في التربية الرياضية، دار الفكر، الطبعة الاولى، عمان، 1997، ص 31 34.

(5) علي اليافعي. رؤى مستقبلية في مناهجها التربوية، دار الثقافة، الدوحة، 1995، ص 165-177 (بتصرف).

احصل على نسخة لهذا الموضوع مخصصة للطباعة (اضغط هنا)

العودة الى محتويات الكتاب

  ملاحظة: العناوين التي يتقدمها الرمز معناها تحمل الامتداد (PDF) اي انها تعمل في اي اصدار للبرنامج (ادوب اكروبات ريدر  Adobe Acrobat Reader)، وبالامكان الضغط مباشرة فوق الموضوع لفتح الملفات، كذلك بالامكان الضغط على مفتاح اليمين وتحميل الملف الخاص بموضوع المحاضرة والاحتفاظ به. وفي حالة عدم امتلاككم للبرنامج الذي يتم قراءة الملفات من خلاله فبالامكان الضغط هنا لتحميله من موقعه الاصلي. اما في حالة عدم التمكن من فتح الملف يرجى الاتصال بنا عن طريق البريد الالكتروني لتقديم المساعدة الممكنة.

 

الصفحة الرئيسة | عن الاكاديمية | مكتبة الاكاديمية | المجلات العلمية | الكتب العلمية | المنتدى الرياضي | روابط مفيدة | الاعضاء | المؤسسات | للاتصال بنا | English